في لمح البصر

الدورة الرابعة | 2017

صنّاع الأفلام بين الفن والمال

الدمام - مكتب التحرير

 

في يومه الثاني، مهرجان أفلام السعودية يبدأ جلسات عروض الأفلام التي تُعتبر الهيكل الأساس له وتستمر لأربعة أيام حتى نهاية يوم الجمعة. النشاطات المصاحبة لعروض الأفلام أظهرت قلق منظمي المهرجان الدائم حول تدعيم الحراك الفني في السعودية وفي نفس الوقت تأسيس سوق استثمارية يضمن لصناع الأفلام فرصاً تمويلية وتسويقية.

 

فعالية "سوق الإنتاج" التي أسس لها المهرجان في دورته الثالثة العام الماضي، رأت النور يوم الثلاثاء. فقد بادرت شركات ومؤسسات الإنتاج الفني في المملكة إلى استقبال زوار المهرجان وصناع الأفلام في خيمة سوق الإنتاج وقاموا بعرض أعمالهم والتسويق لها. مدير المهرجان أحمد الملا صرّح بأن مظلة سوق الإنتاج جمعتنا مع أصحاب الهم المشترك من المؤسسات التي خصصت جزأ من أعمالها للخدمة المجتمعية. أما المشرف العام على المهرجان سلطان البازعي فقال: "إن تكريم سعد خضر الذي يعتبر من أوائل من امتهنوا الإنتاج في السعودية، وفعالية سوق الإنتاج تشي بهدفنا هذا العام إلى خلق وعي أكبر عن العملية الإنتاجية وأهميتها في تنفيذ العمل الفني وتمويله وتسويقه".

 

وقد أطلق المهرجان بشراكة المؤسسات الراعية لـ "سوق الإنتاج" مبادرة 5 في 5 التي ستُقدم فيها منحاً لخمسة منتجين لتنفيذ خمسة أفلام خلال هذا العام. عن ذلك يقول أحمد الملا: "سيتنافس من يرغبون في العمل كمنتجين على المنح الفنية، إذ ستوفر لهم المؤسسات الراعية لسوق الإنتاج جميع مستلزمات إنتاج الفيلم كمعدات التصوير والفنيين ووحدات ما بعد الإنتاج. ولن يتم تقديم أي مبالغ مادية للمنتجين، ونهدف بهذا إلى تفعيل دور المنتج في البحث عن التمويل إذا ما احتاجه لإتمام الجوانب التي لا توفرها المنحة. في النهاية، هدف المبادرة تطويري وتعليمي".

 

هيئة الإعلام المرئي والمسموع كانت حاضرة كأحد الجهات المشاركة في سوق الإنتاج. الجهة التابعة لوزارة الثقافة والإعلام جاءت لتفعّل دورها المهم في العملية الإنتاجية وتطلع صنّاع الأفلام عليه. عبدالله النفسية، ممثل الإدارة العامة للتراخيص بالهيئة، أشار إلى جهودها في تسهيل الإجراءات الإدارية لصناع الأفلام عبر منحها التراخيص الرسمية لكافة العمليات الفنية كالتصوير في الأماكن العامة. وأضاف: "نعمل على جعل عملية إصدار التراخيص سلسة، وبحلول شهر أبريل ستكون إلكترونية بالكامل، وسيستغرق استخراج التصريح يوماً واحداً فقط من تسليم الطلب".

 

عضو تلفاز11، الممثل تركي المحسين عبّر بأن المبادرة أتت في وقتها المناسب حيث يواجه أغلب الموهوبين وأصحاب الأفكار الفني العقبات في تنفيذها بسبب نقص الدعم والخبرة في العملية الإنتاجية، فالمبادة ستفتح لهم فرصاً ذهبية لدخول المجال الفني. وأضاف: "المهرجان فرصة لا تفوّت، يُحسد عليها أهل الشرقية".

أحمد الشايب، مبرمج المهرجان صرّح بأن تسجيل الراغبين في الحصور على منح المبادرة سيبدأ بعد انتهاء المهرجان وفعالية سوق الإنتاج التي تستقبل زوارها الساعة الرابعة عصراً يومياً إلى الجمعة القادم.