في لمح البصر

الدورة الرابعة | 2017

لماذا نأتي إلى مهرجان أفلام السعودية؟

الدمام - مكتب التحرير

 

لماذا نأتي إلى مهرجان أفلام السعودية؟ الفجوة عميقة، والملل يقتلنا، والفضول يغمرنا. لربما تتكرر الوجوه في الأفلام ولكن الحضور إليها يضمن لنا أن نشاهد قصة مدهشة أكثر من فيلم يقبع في إطار محدد قد تكررت مشاهده على مخرجه مئات المرات. هل نأتي إلى المهرجان لنشاهد الأفلام أم لنشاهد من يشاهدها؟ وهل لدى الفيلم السعودي هوية تمثله أم أننا نجلس بين الجمهور في صالة العرض المظلمة وننشرح للتجربة كأي تجربة غريبة عنا لكننا نقبلها لأنها مؤقتة؟ إذا لم تكن هوية الأفلام السعودية تشبه هوياتنها، فلماذا نتجشم العناء؛ وعلى كل حال: هل نحن بالفعل في حاجة إلى دور عرض سينما؟!

 

في يومه الثالث الأربعاء 29 مارس 2017م، يحاول مهرجان أفلام السعودية الإجابة على هذه الأسئلة في ندوة "هوية الفيلم السعودي، البوادر والتحديات" التي تستضيف د. محمد البشيّر، دكتوراه في النقد والبلاغة ورئيس لجنة تحكيم مسابقة السيناريو، والمخرج بدر الحمود، والمخرج علي الكلثمي، والمنتج الإبداعي محمد سندي.

 

الدكتور محمد البشيّر ابتدأ حديثه بالاعتراف بأن هناك قطيعة بين كتاب السيناريو والمخرجين أو المنتجين موضّحاً أن عدد لا يستهان به من الأفلام يكون كاتبه هو مخرجه لأنه يرى بأن إخراج سيناريو حق هو أولى به. الشاعرة الدكتورة فوزية أبوخالد كانت من الحضور وتقدمت بتساؤل عن تخلي المخرجين السعوديين عن الأدب المحلي ومنتجاته كالروايات والسير؛ وفي هذا الصدد يجب أن نعترف بأن بعض المخرجين بدأوا ينحون هذا المنحى من خلال استحضار القصص التراثية المحلية في بعض أفلامهم فالمخرج محمد سلمان شارك في المهرجان بفيلمه "ثوب العرس" الذي فاز نصه بجائزة النخلة الذهبية في مسابقة السيناريو في الدورة الثالثة، وهو يحكي عن قصة شعبية. منسّق مسابقة السيناريو ومدير مكتب التحرير بالمهرجان علي الدواء أشار إلى أن لجنة القراءة التي اطلعت على السيناريوهات المشاركة أقرّت بأن الكثير منها كان يحاول استنباط أفكار جديدة بالاعتماد على الموروث الشعبي والأدبي المحلي؛ لذلك فإن الاستفادة من التراث الأدبي والتراثي بدأ يستحل مكانة عند المخرجين وكتاب السيناريو. وهنا نسأل: ألم نركز نقدنا على المخرجين والمنتجين حتى نسينا كتاب السيناريو؟ الدكتور البشيّر أشار إلى أن حل مشكلة عدم الارتباط الوثيق بين العمل الفني وجمهوره المحلي بيد كاتب السيناريو لا غيره؛ فهل لدينا كتّاب أكفّاء لنحاسبهم كما نحاسب المخرجين؟ ثم لماذا تركز إدارة المرجان منذ أطلقت نسخته الأولى عام 2008م على تنظيم ورشة للسيناريو مع أن هذا الفن يمكن أن يعتبر من أقدم الفنون إذا ما تذكرنا أنه مجرد ممارسة كتابه نستخدم فيها المخيلة والذاكرة ولا تحتاج إلى معدات وفنيين ولا تخضع لرقابة -غالباً-. إجابة على هذا التساؤل يقول مدير المهرجان الشاعر أحمد الملا بأنه "نعم لا زلنا نحتاج إلى ورش السيناريو لكن في هذه الدورة حرصنا على ألا تكون دروساً للمبتدئين بقدر ما هي للتطوير ولذلك أطلقنا عليها اسم ورشة تطوير القصة والشخصيات والهيكل، وكان أحد شروط القبول فيها أن يكون في حوزة المسجّل نص سيناريو جاهز للتطوير".

 

عن سؤال مقدّم الندوة عن الجدلية بين القيمة الفنية الثقافية والتجارة في الفيلم، حوّل المخرج بدر الحمود السؤال إلى المخرج علي الكلثمي "الذي يستطيع من خلال أعماله على اليوتيوب أن يقدّم قصصاً مستساغة ورائجة لكنها في نفس الوقت تحمل قيمة فنية عظيمة". الكلثمي أجاب "بصراحة لا أعلم كيف أفعلها لكني أعتقد بأنني استفدت من والدي الذي كان روائي القبيلة الذي لا يزال يحكي قصصاً طريفة ولكنها تحمل العبر والحكم. وأضاف الكلثمي "القيمة الفنية ليست هي الهم الأول للمشاهد وإنما التسلية والمتعة، واجب المخرج أن يصل إلى المنطقة التي في المنتصف بين ما يسلي المشاهد ويرفع ذائقته".

 

البشير أشار إلى أننا لا يحب أن نحكم الآن على الأفلام فنحن لا زلنا نحبو، إذا توفر بين يدينا عدد معتبر من الأفلام يمكننا أن نبدأ في الانتقاء والحكم. هل يصح القول بأننا لا زلنا نحبو مع أن إدارة المهرجان صرحت قبل أسابيع من إطلاقه بأن عدد المشاركات كان كبيراً وأنها قامت برفع معايير قبول المشاركات؟ أو هل كان البشير يشير إلى عدم شياع الثقافة السينمائية في المملكة العربية السعودية وانعدام دور السينما فيها؟ وإذا كان هذا هو الحال، فهل نحن بحاجة فعلية لدور السينما وقد اكتسحت أفلام اليوتيوب والنيتفلكس العالم؟ عن هذا السؤال أجاب الكلثمي بأن وجود اليوتيوب ضرورة لكنه لا يغني عن تجربة صالة السينما الاجتماعية، بعكس مشاهدة الأفلام على الأنترنت التي تطوّر حس الوحدة. أما البشيّر فقد أجاب على هذا السؤال بسؤال إذ قال: "هل لنا الحق في أن نسأل عن ضرورة وجود شيء ما فقط لأنه ترف؟ سنقول في البداية:هل وجود السينما ضروري؟ ثم هل وجود الورود ضروري؟ ثم هل الطبيعة والجمال ضروري؟ ثم الخضار والفواكه".