في لمح البصر

الدورة الرابعة | 2017

سعوديات ينسجن صوراً من الضوء

تقرير  : علي جوهـــر

 

فتيات سعوديات يضعن أقدامهن على العتبات الأولى للريادة في صناعة الأفلام. بحس الموهبة وبثقافة تستوعب الجمال له لون و نغمة وأريج يجب عليهن إحيائه وتوثيقه باقتناص لحظة أو ملامح أو حالة في إطار ضوء يصنع جمالاً خاصاً يُخلد في الذاكرة والوجدان. تلك الالتقاطة الهاربة من الزمن الى الخلود هي سرد مستمر مكتوب بالضوء تربط الأجيال بعضها ببعض.

 

الدورة الثالثة لمهرجان أفلام السعودية تشهد على  مشاركة أربع وعشرين صانعة أفلام بمحاولات  فريدة و طموحة. جميعهن بجراءة الخيال و تذوق الجمال يعيدون صياغة الواقع بفكر جديد وعواطف جديدين. عندما نقول أن مشاهدة فيلم تشبه حلم يقظة فماذا تشبه المشاركة في مهرجان أفلام السعودية في دورته الثالثة بالنسبة لهن؟ و ماذا يتوقعن من المهرجان ؟

 

صانعة الأفلام هند جمبي مخرجة فيلم "ركز " وطالبة صناعة الأفلام بالسنة الثالثة بجامعة عفت، سبق لها المشاركة في عدة مهرجانات ونال أحد أفلامها التحريكية على جائزة دولية في الهند،و تعتبر تلك الجائزة هي الأولى  للوطن العربي  في هذا المهرجان؛ تشارك  للمرة الأولى في مهرجان أفلام السعودية  الدورة الثالثة  كمخرجة  ومصممة صوت و محركة أفلام كرتونية في عدة أفلام. ترى هند بأن المشاركة في المهرجان فرصة كبيرة ليتعرف الآخرين عليها و على نتاجها الفني و فرصة لإيصال رسالتها، و تعتقد بأن الجمهور  السعودي يختلف عن أي جمهور كونه جمهور مهتم و متابع للسينما اهتماما بالغا . جميل و مفيد وجود مخرجين سعوديين مهمين في المهرجان حسب رأي هند جمبي حيث يتابعون أعمال الطلبة و الهواة و يثرون التغذية المعرفية لصناع الأفلام من خلال الجلسات النقدية للعروض. تتمنى جمبي استمرار مهرجان أفلام السعودية رغم الصعوبات التي تواجه تنظيم مثل هذه الملتقيات كما أبدت سعادتها بالتحسن و التطور الملحوظ في التنظيم و الامكانات وجودة  ورش العمل و نوعية الأفلام في هذه الدورة مقارنة بالدورة السابقة .

 

هاجر النعيم مخرجة فيلم "أمل" صانعة أفلام تسعى لإضافة النخلة الذهبية إلى نخلات واحة الأحساء مسقط رأسها. هاجر طالبة إنتاج وإخراج سينمائي بكلية الأفلام بجامعة لايولا ماريمونت بلوس أنجلس. نالت شهادة الإنتاج السينمائي من كلية الأفلام بجامعة كاليفورنيا والتحقت بعدد من الدورات التدريبية في مجال صناعة الأفلام بالمعهد التابع للجامعة. تشغل وظيفة طالب أستاذ مساعد في الجامعة وتدرّس طلاب السنة الأولى من الماجستير كيفية التعامل مع معدات التصوير والإضاءة . 

جواهر العامري الطالبة في قسم الإنتاج المرئي و الرقمي بجامعة عفت، و التي تشارك بفيلم وثائقي في فئة أفلام الطلبة بعنوان "جواهر" ترى بأن "حلم السينما يبدو حقيقة و واقع في مهرجان أفلام السعودية. مهرجان أفلام السعودية هو المهرجان الأهم و الأول بالنسبة لي في السعودية، و كل من يشارك فيها يعتريه الإحساس بالفخر". كما تؤكد أن صناع الأفلام السعوديين يطمحون للمشاركة في الدورات المقبلة. مشاركة جواهر في الدورة السابقة أضافت لها الكثير حيث تعرفت –حسب وصفها- على أخطاء مادتها الفلمية و تعلمت كيف تعبر عن وجهة نظرها إضافة الى اكتساب خبرة اعطتها الدافع لصناعة منتج فني أفضل.

 

و للمخرجة رنا الجربوع خط فني جريء كصانعة أفلام وثائقية وباحثة في الغرافيتي و فن الشارع في العالم العربي منذ 2007م . توثيقها يعطي صوت لهتافات المجتمع الصامتة و يسلط الضوء على قضايا الرقابة و سياسات المساحات. نشرت مقالات في "غرافتيي عربي" و "جدران الحرية" و كتبت عن ثقافات فرعية وعن التغير الحضري لمختلف منافذ الانترنت. حصلت مؤخراً على الماجستير في التوثيق الاجتماعي من UCSC .

 

على يد المخرج المصري الكبير رأفت الميهي تدربت المخرجة و الكاتبة السعودية هناء الفاسي وهي تحمل بكالوريوس في الإعلام من جامعة عين شمس، و ماجستير الإنتاج و الإخراج السينمائي من أكاديمية نيويورك للأفلام. تشارك هناء في مهرجان أفلام السعودية بفيلم "السحور الأخير" وتعمل مع العديد من الشركات و القنوات التلفزيونية مثل MBC  و الجزيرة الوثائقية.

 

فيلم "بين السماء و الأرض" تجربة سينمائية لصانعة الأفلام روان نمنقاني، طالبة الإنتاج وصناعة الأفلام بجامعة. تصف روان المشاركة في المهرجان بتحقيق للحلم، وتصرح بأن المهرجان فوق التوقعات ويهمها التواجد فيه. عن أبرز الصعوبات التي تواجهها صانعة الأفلام، تصرح نمنقاني بأن "تقبل المجتمع لهذا المجال صعب، لكن لن يكون ذلك عائق عن طموحي وتحقيق واقع جديد و تسليط الضوء على القصص اليومية بطرق إبداعية تغير المفهوم العام للناس عن صناعة الفيلم السعودي".